بعد نجاح منتدى سياسات صحة المرأة في عام ٢٠٢٠، أقامت جمعية رفيدة لصحة المرأة وبالتعاون مع مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث المنتدى، وبرعاية من شركة أمجن السعودية في يوم الأربعاء الموافق ٢٥ مايو ٢٠٢٢، وبعنوان صحة المرأة في كل السياسات.

كان المنتدى اجتماعًا لصناع القرار وممارسي الرعاية الصحية والمختصين من أجل تطوير سياسات صحة المرأة السعودية وتحسين الرعاية المقدمة لها من خلال مناقشة أهم قضايا صحة المرأة وطرح التوصيات التي تخص المرأة السعودية في المملكة العربية السعودية. قدّمت الأميرة موضي بنت خالد رئيس مجلس إدارة جمعية رفيدة لصحة المرأة كلمة افتتاحية مُرحبة بالحضور ومُحتفلة بنتائج توصيات المنتدى السابق. ورحّبت رئيسة المنتدى الدكتورة فاطمة آل هملان بالحضور الذي اجتمع من أجل التمكين الصحي للمرأة السعودية. وقد ألقى معالي الدكتور ماجد الفيّاض المشرف العام التنفيذي لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث كلمة ترحيبية توضح الجهود التي يبذلها المستشفى في مجال صحة المرأة، وأشاد بالتعاون المثمر مع جمعية رفيدة.

شكرت جمعية رفيدة الرعاة وشركاء النجاح في هذا المنتدى على دعمهم لتمكين المرأة صحيًا. وكانت قائمة المتحدثين غنية بأسماء المختصين وممارسي الرعاية الصحية، وتحمل عناوينًا مهمة في دعم أفضل الممارسات الصحية والتحسينات التشريعية لضمان العدالة الصحية للمرأة. تحدّث الدكتور عبدالله عسيري الوكيل المساعد للصحة الوقائية في وزارة الصحة عن الحملة الوطنية لتحصين الفتيات للقضاء على سرطان عنق الرحم، وقدّم الدكتور منصور الهجلة، مدير التشريعات والأنظمة في مكتب تحقيق الرؤية في وزارة الصحة، محاضرة عن صحة المرأة في كل السياسات. وشرح الدكتور أحمد الأيوبي استشاري أمراض النساء والولادة الحقوق الصحية للمرأة السعودية. وتحدّثت الدكتورة منال الفارح عن نتائج الدراسة الوطنية والتي أُجريت بالتعاون مع وقاية ووزارة الداخلية (أبشر) فيما يختص بفيروس الورم الحليمي. وقد كان حدث إطلاق صفحة أبحاث صحة المرأة مهمًا، قدّمته الدكتورة وسام كردي رئيس قسم النساء والولادة في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث. كما تحدثت الدكتورة مها المنيف استشارية أطفال وأمراض معدية في الحرس الوطني عن الصحة الجنسية في المقررات الدراسية، وشرح الدكتور ابراهيم الحيدري الرئيس التنفيذي للوقف الصحي عن دور القطاع غير الربحي في تعزيز الصحة. كما قدم الدكتور محمد شاكر عرضاً تقديمياً عن هشاشة العظام وصحة المرأة.

تشكر جمعية رفيدة لصحة المرأة الحضور الكريم من الرعاة والمتحدثين والمختصين وكذلك المهتمين بتطوير سياسات صحة المرأة وتحسين الرعاية المقدمة لها وتمكينها صحيًا.